هل أنت خائف من النجاح في الفوركس؟


هل تخاف النجاح في الفوركس؟


من الوهلة الأولي قد يبدو هذا السؤال سخيفا بعض الشئ ، لكن الخوف من النجاح هو حقيقي مثله مثل الخوف من الفشل بالنسبة لبعض متداولي الفوركس.

في الواقع ،  الخوف من النجاح أكثر ضررا من هذا الأخير لأنه متجذر في اللاوعي. 
الجميع يقول انهم يريدون ان يكونوا ناجحين لكن بعض الناس يخشون التغييرات التي يمكن ان يجلبها النجاح.

مع النجاح تأتي توقعات أعلي ،خذ على سبيل المثال رياضي ركض ميل واحد فقط في أقل من ست دقائق ، الأكيد انه سيسعي جاهدا ليكون توقيته أقل من المرة السابقة لأنه يسعي دوما لتطوير أدائه وهذا ما يجعله في حالة ضغط  دائمة.
بالنسبة لبعض الناس، هذا يكفي لمنعهم حتى من المحاولة ، قد يخشى الرياضي أنه إذا حاول مرة أخرى ، فإنه لن يحقق ما فعله في المرة السابقة  ويبدأ في الاعتقاد بأنها ربما كانت المرة الأولى  مجرد حظ  وهذا بالنسبة بعض  يعتبر سبب كافي لردعه عن تقديم المزيد.

 في الفوركس هذه المخاوف ليست حالات نادرة ، معظم المتداولين يؤمن بأنه للنجاح في الفوركس يجب إخراج كل ما لديه من جهد والعمل جاهدا علي محاولة تجنب الخسارة   والسعي دائما ليكون من  الفائزين.

هذا الضغط لتحقيق النجاح يجعل التداول أكثر صعوبة لأنه على الرغم من أنك تعطي أفضل ما لديك، لا يمكنك أبدا تجنب الخسائر تماما، ولا يمكنك الفوز في جميع الصفقات الخاصة بك.

أعتقد أنه بالإمكان القول أن الخوف من النجاح متجذر في القلق من أن تكون على الجانب الخطأ من السوق .

كثيرا ما يحدث لي  متداولي الفوركس المرور بصفقة يعتقدون حسب تحليلهم انها ستكون صفقة رابحة لكن الذي يحدث أن الشك يتسلل الي قلوبهم ويعتقدون  أن تحليلهم يمكن أن يكون خاطئا ، بعد بضع ساعات، عضوّ أناملهم ندما  لعدم  دخولهم تلك الصفقة وضياع فرصة لربح معتبر .

ماذا يمكننا أن نفعل للتغلب على الخوف من النجاح؟ إليك ثلاث نصائح:

1. التركيز على التداول  بدلا من الأرباح :


المشكلة مع العديد من المتداولين  هي أنهم يركزون أكثر من اللازم على النتائج النقدية لتداولاتهم.

بمجرد الوصول إلى سلسلة من الخسائر ، تتحطم ثقتهم  بأنفسهم وهذا يؤثر سلبًا على طريقة تداولهم.

في بعض الأحيان ، فإنها تؤدي إلى أخذ صفقات تعتمد علي المراهنة و ليس علي تحليل منطقي للسوق بل لمجرد إحساسه بشي ما إتجاه السوق  وهذا ما يدخله في حالة نفسية مزرية . 

الحل لهذا  الإشكال هو الحفاظ على الأرباح المحتملة (أو الخسائر)  بالعقل وإدارة رأس مال سليمة  والتأكد من اتباع خطط التداول الخاصة بك. 
من خلال القيام بذلك، لن تخفف  الضغط المفروض عليك فقط بل سوف تتمكن من  إستراتيجية التداول الخاصة بك، مما يحسن فرصك في النجاح على المدى الطويل.

2. الانتباه واليقظة :


ضع في اعتبارك دائمًا أن سلوك السوق يتغير دائمًا ، مما يعني أنه سيتعين عليك تعديل  إستراتيجية تداولك أيضًا.

إذا كنت متعصب لطريقة تدوالك في سوق يمتاز بالتغير المستمر فقط لإثبات إستراتيجية تداولك فأنت جل ما فعلته انك رميت أموالك في محرقة . 

تعلم أن تتكيف وتتأقلم مع كل حالات السوق وان تراقب  وتدرس كل جديد يطرأ علي عالم الفوركس وان تكيف أو تغير إستراتيجيتك إن كان قد تجاوزها الزمن بهذا الأسلوب تكون قد تمكنت من تخفيف الضغط النفسي لأقصي درجة وتكون قد حررت عقلك وكسرت قيوده ليكون اكثر قوة للتركيز علي ما يحدث في سوق الفوركس .

3. تحديد أهداف منطقية:

إن الأهداف لا تمثل توقعتنا فحسب، بل تساعد أيضا على سد الفجوة بين أحلامنا والواقع.

إذا وضعت أهداف غير واقعية - مثل النجاح  في كل صفقة تداول، على سبيل المثال - فإنك  تكون  قد أقحمت نفسك في سلسلة من خيبات الأمل وهذا يمكن أن يؤدي إلي  حالة عقلية سلبية تؤثر على قدراتك في صنع القرار.

من خلال تحديد الأهداف ، يمكنك البدء في التمييز بين مدى بعدك عن تحقيقها. والسؤال هو، هل أنت على استعداد للقيام بما يلزم للوصول إلى تلك الأهداف ؟
إذا لم يكن كذلك، قد يكون من الأفضل لك ضبط وتعديل توقعاتك.

في الوقت نفسه و على الرغم من ذلك ، لا تضع لنفسك حواجز وأهداف صغيرة ، فأفضل  المتداولين لا يفكرون في الفشل – لقد حددوا أهدافًا صعبة ولكن يمكن الوصول إليها ، مع العلم أن هذا سيكون أيضًا حافزًا لهم لمواصلة الدفع إلى الأمام.

في النهاية، كل شيء سوف يتحدد حسب الرؤية التي حددتها وعملت بجهد من أجل الوصول إليها.

المتداولين  الناجحين  في الفوركس هم الذين وضعوا الخطط والتزموا بها! 
إنهم يعرفون لماذا يتاجرون، ويستخدمون هذا لتغذية دوافعهم، ويساعدون أنفسهم على الارتفاع فوق كل التحديات التي قد يواجهونها.

لا يتراجع متداولو الفوركس الناجحون - بل يخططون للنجاح ويحتضنونه.
وفقكم الله وفي أمان الله.

إقرأ أيضا :
الدعم والمقاومة

اضف تعليقك :

أحدث أقدم

تفعيل منع نسخ المحتوي

أداة الترجمة